ثقافة وفن

فرقة معت تنهي ستة ايام من الرقص في وسط القاهرة
الأربعاء 16/5/2018 الساعة 6:42 مساء
وليد شفيق

اختتمت أمس فعاليات عروض فرقة معت للرقص المعاصر والتي بدات يوم 10 من مايو  الجاري واستمرت علي مدار ستة ايام.وكانت الفعاليات والعروض قد شهدت مسرح كامل العدد علي مدي جميع أيام العرض. و حضرها عدد من الشخصيات العامة و الفنانين و ممثلي المؤسسات الثقافية.

كريمة منصور قد أسست فرقة معت عام 99 و كانت حينها أول فرقة مستقلة للرقص المعاصر في مصر. وقدمت مع الفرقة عدد من العروض أغلبها كان خارج مصر و كانت تعتمد علي راقصبن يتم اختيارهم كل مشروع علي حدة و لكن اليوم الفرقة تعتمد علي طلبة و خريجي ابرنامج الدراسي الاحترافي لمركز القاهرة للرقص المعاصر.

قدمت الفرقة 3 عروض و هم:
عرض كريدو مستوحي من أحد العروض التي أخرجتها كريمة منصور في العام 2005 بـ ألمانيا لمهرجان تانس هربست والتي تعاونت فيه مع خمسة راقصين.
ماذا يعني أن يتوقف أحدهم عن الدوران؟ عن الالتزام بالدور الميكانيكي؟ كخطأ في ماكينة يترك أثراً مستقبلياً علي كامل خط الانتاج، أن تندمج في الجموع، أن تتلاشي في الجموع، أن تحافظ علي البحث عن أٌقل قدر ممكن من إمكانية تحديد هويتك، أن تؤمن بأن الإختفاء هو سبيل للهروب من تحديد الهوية، إحساس التيه بعد التشظي الناتج عن المواجهة. الالتزام، يخلق اعتياداً ينتج عن التكرار والإعادة، ذلك الاعتياد يصعب علي الفرد تجاوزه أو كسره بسهولة، ويخلق فيما بعد رغبةً في الاستمرار حتي ولو كان ذلك الاستمرار، استمراراً رتيباً ومرهقاً، الهزائم المتتالية المصاحبة لذلك الاستمرار تخلق حالة من التشظي.
أما عرض من قال شيئا عن الرقص كان العرض العالمي الأول عام 2015 في فرنسا في افتتاح فرع متحف اللوفر بمدينة لانس الفرنسية، بالإضافة لمشاركته في مهرجان Cumplicidades بـ مدينة لشبونة - البرتغال، حيث تم اختيار العرض لاحقاً كواحد من أفضل عشرة عروض للرقص تم تقديمها في العام 2016 في البرتغال.
العرض يسعي إلي مسائلة في دور الفنان وكذلك دور الفن. إنه عمل مستوحي من مواقف مختلفة تتعلق ببناء هوية الفنان كاشفًا خلال ذلك التفاصيل الخاصة جدا للعملية الإبداعية. تتلاعب 'منصور' بتوقعات الجمهور بهدف طرح تساؤلات بشأن المطالب المتوقع من الفنان الاستجابة لها والتنازلات المتوقع أن يقوم بها دومًا. في النهاية، ما هي قيمة الفن؟ هل مقصد الفن هو الترفيه؟ أم هو طرح التساؤلات بل وفي بعض الأحيان الإرباك؟ تكشف اللهجة الساخرة في هذا العرض الأدائي أن هناك دائمًا المزيد بين السطور

و أخيرا عرض لاس بارنيرداس و هو مستوحي من مسرحية للكاتب الإسباني فردريكو غارسيا لوركا، 'بيت برناردا آلبا'،
الأفكار التي تناولها الكاتب والمحادثات بين الأخوات الخمس وتأملاتهن والتفسيرات المتعددة للمحادثات التي تدور بين ثلاثة أجيال تعيش في فترة حداد طيلة ثماني سنوات، كانت الإلهام الرئيسي للعرض.من خلال إنتاج مسرحي في شكل كولاج، تقوم العارضات الخمسة علي خشبة المسرح بدعوة الجمهور لعيش لحظات وحكايات لا حصر لها هي نتاج تجربة المؤديات اليومية واستخدامهن للغة جسدهن.
وتوضح كريمة منصور هدفها من هذه العروض قائلة' نخطط لإنتاج عدد أكثر من العروض من خلال دعوة فنانين ضيوف و منح راقصين الفرقة و المركز مساحة أكبر للإبداع ثم المشاركة بهذه العروض محليا و دوليا علي مدي العام الحالي'


التعليقات
أضف تعليق