'اتصالات شباب الأعمال': الرقم القومي للوحدات السكنية يدعم خطط الدولة
الأحد 17/1/2021 الساعة 4:38 مساء
في حب مصر

قال المهندس شريف مخلوف رئيس لجنة الاتصالات بالجمعية المصرية لشباب الأعمال، إن مبادرة الرقم القومي للعقارات  التي أطلقتها وزارة الاتصالات تعزز سبل دعم التحول الرقمي الذي تنتهجه الدولة خلال الفترة الأخيرة، والتي ساهمت في تسريعها جائحة كورونا، حيث تقضي المبادرة علي التعامل مع الجهات الحكومية من خلال الرقم القومي للمنزل.
وشدد مخلوف - في بيان اليوم الأحد - علي أن المبادرة تستهدف العمل بأكثر من محور وطريقة لتنفيذه، وسيتم عمل خريطة بكل المناطق المأهولة بالسكان في مصر، موضحًا أن وجود رقم قومي لكل العقارات من 'فيلا أو وحدة سكنية أو حتي كشك' تزيل اللبس في التعامل مع الحكومة إلي جانب تسهيل الحصول علي الخدمات، مؤكدا أنه لن يكون هناك تداخل في أسماء العناوين، كما هو حادث حاليا، وأن الرقم القومي للوحدة المحلية لن يتم تكراره.
وأضاف أن مشاركة عدد كبير من الوزارات في تنفيذ هذا المشروع، يساهم في إعادة الحوكمة والانضباط في تراخيص البناء، والمنظومة العقارية ككل، بالإضافة إلي أن المبادرة تسهم في حصر الثروة العقارية في مصر ولها مردود إيجابي يُسهم في تعظيم الاستفادة من تلك الثروة العقارية، وتكون بمثابة خريطة لها، مع الحفاظ علي الملكيات، كما ستؤدي عمليات التكويد لسهولة التعامل مع جميع العقارات بجميع أنحاء الجمهورية، خاصة أن هذا التكويد يعمل علي تحديد آلية تخصيص رقم قومي لجميع أنواع العقارات.
وأكد مخلوف، أن إصدار رقم قومي للعقارات والوحدات السكنية، يسهل التداول المرن للعقارات في السوق المصرية، بالإضافة إلي ضمان مطابقة العقار للمواصفات الواجب توافرها حتي تضمن سلامته، مع مساهمته في منع حالات التعدي علي أراضي أو ممتلكات الغير لأنها مقيدة برقم قومي باسم صاحبه، مشيرا إلي أنه يساعد في مستقبل أفضل للسوق العقارية وشكل العقارات في المستقبل لأنها وفق ضوابط تساعد في تحويل النطاق العمراني للأفضل.
يذكر أن وزارة الاتصالات انتهت في وقت سابق من رقمنة جميع العقارات ببورسعيد حتي الآن، ثم الأقصر والسويس، وهو وفق خطط الدولة للتحول الرقمي ودعم تحويل العديد من الخدمات إلي الرقمنة تماشيا مع ماهو متبع عالميًا.