الـريـاضـة

كلاكيت 15 مرة المارد الأحمر في المربع الذهبي ويضرب موعد مع وفاق سطيف الجزائري..
الأهلي بــ'الأربعة' ناوي علي 'النجمة التاسعة'
العدد 1089 السنة 22 الأثنين 24/9/2018 الساعة 9:05 مساء
محمد فاروق

للمرة الخامسة عشرة علي التوالي يصعد المارد الاحمر إلي المربع الذهبي لدوري أبطال أفريقيا، ويسير بخطوات ثابته في مشوار المنافسة علي حصد اللقب الافريقي، والبطولة التاسعة في تاريخ النادي، للاستمرار علي زعامة القارة السمراء التي يتربع عليها برصيد ثمانية القاب.

وكالعادة كان الاهلاوية علي موعد جديد مع السعادة، حيث نجح الأهلي في عبور ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بأريحية، بعد اكتساح حوريه الغيني برباعية، ليضرب موعدًا مع وفاق سطيف الجزائري، في نصف نهائي البطولة، الباحث عن استعادة لقبها الغائب عن دولاب بطولاته منذ 5 مواسم.

ومن سنوات طويلة لم يقدم المارد الأحمر هذا العرض القوي وتحقيق نتيجة كبيرة أمام فريق أفريقي وسط ما يقرب من 25 الف مشجع أهلاوي تواجدوا في مدرجات استاد السلام لتحفيز فريقهم لمواصلة مشواره لحصد النجمة التاسعة. الفوز علي الفريق الغيني برباعية سيكون بمثابة جرس إنذار من الأهلي لمنافسه في الدور نصف النهائي وفاق سطيف الجزائري قبل المعركة المرتقبة بين الفريقين.

التنظيم الدفاعي المحكم للحفاظ علي نظافة الشباك، هي الأستراتيجية الأهم التي يبني عليها الفرنسي كارتيرون، أسلوب لعب الأهلي، لتحقيق هدفه بتحقيق لقب البطولة، حيث تعتمد فلسفة المدير الفني للأحمر، علي فكرة عدم استقبال مرماه أهدافًا، وبالتالي يصبح الفريق قادرًا علي الفوز في أي وقت بالمباراة.

تقوية المنظومة الدفاعية للأهلي، كانت أهم ملاحظات كارتيرون علي الفريق المتأهل لنهائي البطولة الموسم الماضي، قبل توليه المسئولية رسميًا، وأبرز ملامحها، التدعيم القوي بإضافة المدافع المالي كوليبالي، وتغطية الاندفاع الهجومي المحسوب لظهيري الجنب معلول وفتحي، وتقارب خطوط الفريق لتضييق المساحات في الشق الدفاعي، ويظهر ذلك في كل لقاءات الأهلي الإفريقية الستة، والتي لم يستقبل خلالها الفريق لأهداف، باستثناء ثلاثية في مباراة كمبالا الأوغندي، معظمها بسبب قلة التركيز، وأخطاء فردية وليست تنظيمية.

الأهلي أمام حوريه كوناكري لم يتعرض مرماه لخطورة تذكر، باستثناء رأسية من كرة ثابتة، في بداية اللقاء، نجح محمد الشناوي في التصدي لها. ومن إيجابيات مباراة المارد الاحمر أمام حوريه الغيني، التألق الكبير من النجم وليد سليمان حيث لعب جناح الأهلي واحدة من أفضل مباراياته مؤخرًا، وقدم كعادته الإضافة الفنية الكبيرة للفريق، خاصة في دوري أبطال أفريقيا، والتي ساهم بقوة في تتويج فريقه بألقابها 2012، 2013.

وليد سليمان أسهم في 21 هدفا للأهلي، بتسجيل 9، وصناعة 12، في 57 لقاء طوال تاريخه مع الأحمر بالبطولة، وتوج أداءه أمام حوريه كوناكري بتسجيل هدف وصناعة هدفين، وثلاث فرص أخري للتهديف، إضافة لدوره الدفاعي القوي، وأبرز أرقامه الفوز بـ9 التحامات من أصل 12، قبل تبديله في الشوط الثاني، ليستحق لقب رجل المباراة عن جدارة.

شهدت مباراة حوريه كوناكري تألق الجميع، حيث صنع أحمد حمودي بمهارة الهدف الأول، ووليد أزارو الهدف الثاني، وأحرز اسلام محارب الهدف الثاني، وأضاف البديل صلاح محسن الهدف الثالث، بجانب الأداء الممتاز لوليد سليمان قبل استبداله، وإجادة لاعبي خط الوسط بقيادة الثنائي المتألق حسام عاشور وهشام محمد.

نجح الأهلي أيضًًا في استغلال عنصر السرعة للاعبي الثلث الهجومي، في الهجمات المرتدة الخطيرة في الشوط الثاني، والتي سجل الفريق من خلالها الهدف الثاني والثالث.

كما نجح المارد الأحمر في الحفاظ علي شباكه نظيفة، وهي المباراة الثالثة علي التوالي التي لا يستقبل فيها الفريق الأحمر أي أهداف، كما أنها المباراة التاسعة من 11 مباراة خاضها الأهلي في ولاية كارتيرون ولم تستقبل شباكه أي أهداف.

التعليقات
أضف تعليق