مـقـالات

إلهان عمر.. وعي محتمل وخوف مبرر
الخميس 8/11/2018 الساعة 3:35 مساء
عبد الرازق أحمد الشاعر

أستميح الراقصين في مولد السيدة 'إلهان عمر' أن أضع حشوتين من القطن في أذني كي لا يؤثر طنينهم المزعج علي قدرتي علي الفهم والحكم . فقد تعلمت طوال عمري أن أقف من المٓشاهد موقف المتأمل المرتاب، قبل أن أضع أصابعي في حبر الواثقين الفوسفوري. فدخول السيدة إلهان إلي ساحة الكونجرس الأمريكي كأول نائبة مسلمة محجبة ليس فتحا لحصون الروم ولا انتصارا لقيم العدالة والحرية كما يحلو للبعض أن يصور، وإن كان يمثل بعضا من التغير المحمود في مفاهيم الناخب الأمريكي العنصرية.
إلهان عمر الطفلة اضطرت تحت جحيم الحرب الأهلية إلي مغادرة أرضها وديارها لتقيم في المخيمات الكينية مع أسرتها وآلاف الأسر النازحة، لتعاني الأمرين في خيام لم ترتق أبدا إلي مستوي الإنسانية. وهناك، لم تستطع إلهان أن تلق حظا من التدليل يليق بسنواتها العشر وكونها الطفلة الصغري. وبعد أربع سنوات من المعاناة، تشاء العناية الإلهية أن تستجيب لكفي إلهان الصغيرين فتنتقل للإقامة في ولاية مينسوتا مع أسرتها. وهناك، يتجلي نبوغ الفتاة اليافعة فتتعلم اللغة الإنجليزية في أشهر معدودات، وتعمل كمترجمة لمؤتمرات جدها المحلية. ومع نهاية عقدها الثالث، تستطيع الصومالية الطموحة الحصول علي بكالوريوس في العلوم السياسية وآخر في العلاقات الدولية من جامعة نورث داكوتا لتدخل عالم السياسة من أوسع أبوابه.
واليوم، يصفق النواب الأمريكيون لامرأة استطاعت أن تغير كل شيء فيها وحولها إلا لون بشرتها الداكن، وحجابها الذي بالكاد يستر جيدها، لتقف علي ساقين من أمل، وتشكر أهالي مينسوتا الطيبين، الذين أستطاعوا أن يحتضنوا بطة صومالية عرجاء ويدفعوا بها نحو قبة البرلمان في تحد صارخ لميول رئاسية عنصرية تزدري العرب والمسلمين وتسيء إليهم في كل محفل.
الصورة حتي الآن وردية مخملية، والآمال عريضة بحجم محيط الخراب الذي يقسم العالم إلي هاويتين. فها هي الفتاة التي تعرضت للضرب علي يد ثلة من العنصريين عام 2014، ترفع يمينها كتمثال حرية في زمن القهر وتبشر بمجتمع خال من العنصرية والإسلاموفوبيا والكراهية. وكعارضة أزياء مدهشة، تسير إلهان في خطوات متناسقة لترصدها أعين الكاميرا في شبقية لا تخطؤها عين، لتتكفل بعمل دعاية مدفوعة لمن شارك أو بارك أو سمح أو صمت علي دخولها قاعة الكونجرس. ولا أعرف لماذا يذكرني المشهد بمتسلقي إيفرست الذين تدفع لهم الشركات المصنعة آلاف الدولارات مقابل الدعاية لمنتجاتهم.
أخشي أن تتحول عرابة العروبة إلي خنجر مسموم يندفع تحت الخاصرة. وأخاف أن يتحول الرمز إلي غواية تستهوي الطيبين ممن تخدعهم سرعة الخيل وألوان القبعات، فيمتدحون مهارة الغازي في إطلاق الرصاص ويشمئزون إن حمل أبناء البلاد الأسلحة البيضاء دفاعا عن أكواخهم ومعتقداتهم. وأريد هنا أن أتفق مع علمانيو الشرق علي أن الحجاب لا يعني الفضيلة، والبشرة السوداء لا تدل بالضرورة علي نقاء السريرة. ولو كان الإسلام يعرف بالحجاب، لما تراجع المسلمون إلي هذا الدرك المخزي من جهل وتخلف واقتتال.
الغريب أن أصحاب الرأي هنا والذين يهللون لانتخاب إلهان هناك هم أنفسهم الذين يحاربون ارتداء الحجاب هنا، في ازدواجية منكرة لحقوق إنسان لم يعد من حقه ممارسة حرياته إلا في الشتات. أخشي أن يُستغل وجود إلهان وصاحبتها رشيدة طليب في أروقة الكونجرس في الترويج لعنصرية بغيضة ضد العرب والمسلمين، وأن يتم تحت سمعهما وبصرهما تمرير أشد القوانين إثارة للكراهية في تاريخ الشعوب.
أذكر أن نجاح امرأتين مسلمتين دفعة واحدة في اجتياح عتبات الكونجرس أمر يثير الإعجاب ويحفز الأمل، ولولا خوفي مما قد تسفر عنه تلك الخطوة من لبس غير منطقي أو مبرر بين تاريخ المرأتين وأسس العقيدة، وخاصة بعد قراءتي لمقالات تحاول النيل من عرض إلهان، وتتناول علاقاتها السابقة، لكنت أول المصفقين لتلك الإفاقة المتأخرة لوعي أمريكي محتمل.

التعليقات
أضف تعليق