مـقـالات

تشومسكي.. تسعينية 'اليهودي الكاره لنفسه'؟
الأحد 2/12/2018 الساعة 7:22 مساء
طارق عبد الحميد

'راحة الحكماء في وجود الحق'.. هكذا قال 'سقراط'، وهكذا يكون المفكر الحقيقي الصادق مع نفسه، والمتسق  مع أفكاره، فلا مجال للمراوغات وقتل الحقيقة لمجرد الانتماء الديني أو العرقي.. وهكذا أري المفكر وعالم اللسانيات الأمريكي الشهير 'نعوم تسومكي' الذي سيكمل في السابع من ديسمبر الجاري، عامه التسعين.
يصنفه اليهود المتطرفون 'اليهودي الكاره لنفسه'، وهي صفة يطلقونها علي كل يهودي يرفض الممارسات الصهيونية العنصرية ضد الفلسطينيين، مثل إقامة المستوطنات علي حساب الأراضي الفلسطينية التاريخية، فضلًا عن ترويج الكذبة الممسوخة بأن أرض الميعاد لم يكن بها عرب فلسطين من الأصل!!

وبعيدًا عن التخصص الدقيق لـ'تشومسكي' 'المولود في فلادليفيا.. بنسلفانيا عام 1928م لأسرة يهودية' كلغوي كبير وعالم لسانيات له اسهاماته البازغة فيما يعرف بالنحو التوليدي، إلا أنه علي المستوي الفكري الفلسفي يُعد منظرًا رئيسًا للجناح اليساري في السياسة الأمريكية إذ اشتهر بنقده اللاذع لرأسمالية الدولة وللسياسة الخارجية الأمريكية منذ الحرب الفيتنامية وحتي اليوم، وهو الأمر الذي لا يعجب ذوي النفوذ علي حد وصفه.

كما يشدد 'تشومسكي' 'كتبه تعدت الـ100 كتاب' علي أن السلطة ما لم تكن مبررة فهي غير شرعية، وإثبات شرعيتها يقع بالضرورة علي كاهل من يتحملون عبء السلطة، أما السلطة في حد ذاتها فهي غير مبررة أصلًا.. وهذه الآراء جعلت الرجل واحدًا من أبرز دعاة 'الأناركية' 'اللاسلطوية'، أو علي حد وصفه لأرائه بأنها 'تقليدية أناركية إلي حد ما، تعود أصولها لعصر التنوير والليبرالية الكلاسيكية'.

وانتقد 'تسومسكي' دائما المعايير المزدوجة للسياسة الأمريكية التي تدعي حماية حقوق الإنسان بينما تدعم أنظمة قمعية 'بينوشيه في تشيلي نموذجًا'، فيما اعتبر جرائم 'بوش الابن' تتجاوز كثيرًا جرائم بن لادن، والغريب أن الأول 'بوش' ورغم جرائمه البشعة - كغزو العراق مثلًا - لم يكن حتي 'مشتبها به' بل 'صانع قرار'؟!!، وكذلك 'الكهانة المشتراة' للإدارة الأمريكية وشركاتها لخدمة مصالحها المشتركة.

ومن جانب آخر، وجه 'تشومسكي' انتقادات شديدة للحكومات الإسرائيلية المتعاقبة - ومؤيديها بالولايات المتحدة - علي معاملتهم القمعية العنصرية للشعب الفلسطيني قائلًا: 'إن أنصار إسرائيل هم في الحقيقة أنصار لإنحطاطها الأخلاقي ودمارها النهائي المحتمل'، مضيفًا أن 'اختيار إسرائيل الواضح للتوسع أكثر من الأمن، سيؤدي بالتأكيد إلي تلك العواقب'!!

التعليقات
أضف تعليق