مـقـالات

الفساد
الأحد 8/9/2019 الساعة 8:28 مساء
جمال رشدي

هناك توجهات متنوعة في تعريف الفساد.فهناك من يعرفه بأنه خروج عن القانون والنظام 'عدم الالتزام بهما' أو  استغلال غيابهما من أجل تحقيق مصالح سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية للفرد أو لجماعة معينة، فهو سلوك يخالف الواجبات الرسمية للمنصب العام تطلعا إلي تحقيق مكاسب خاصة مادية أو معنوية. وهناك اتفاق دولي علي تعريف الفساد كما حددته 'منظمة الشفافية الدولية' بأنه 'كل عمل يتضمن سوء استخدام المنصب العام لتحقيق مصلحة خاصة ذاتية لنفسه أو جماعته' inRead invented by Teads وبشكل عام وبالنتيجة فإن الفساد يؤدي إلي إلحاق الضرر بالمصلحة العامة.

وتتجلي ظاهرة الفساد في مجموعة من السلوكيات التي يقوم بها بعض من يتولون المناصب العامة، وبالرغم من التشابه أحيانا والتداخل فيما بينها إلا انه يمكن إجمالها كما يلي:

- الرشوة 'Bribery' أي الحصول علي أموال أو أية منافع أخري من أجل تنفيذ عمل أو الامتناع عن تنفيذه مخالفةً للأصول.

- المحسوبية 'Nepotism': أي تنفيذ أعمال لصالح فرد أو جهة ينتمي لها الشخص مثل حزب أو عائلة أو منطقة…إلخ، دون أن يكونوا مستحقين لها.

- المحاباة 'Favoritism': أي تفضيل جهة علي أخري في الخدمة بغير حق للحصول علي مصالح معينة.

- الواسطة 'Wasta': أي التدخل لصالح فرد ما، أو جماعة دون الالتزام بأصول العمل والكفاءة اللازمة مثل تعيين شخص في منصب معين لأسباب تتعلق بالقرابة أو الانتماء الحزبي رغم كونه غير كفء أو مستحق.

- نهب المال العام: أي الحصول علي أموال الدولة والتصرف بها من غير وجه حق تحت مسميات مختلفة.

- الابتزاز 'Black mailings': أي الحصول علي أموال من طرف معين في المجتمع مقابل تنفيذ مصالح مرتبطة بوظيفة الشخص المتصف بالفساد.

- تتعدد الأسباب الكامنة وراء بروز ظاهرة الفساد وتفشيها في المجتمعات بالرغم من وجود شبه إجماع علي كون هذه الظاهرة سلوكا إنسانيا سلبيا تحركه المصلحة الذاتية، ويمكن إجمال مجموعة من الأسباب العامة لهذه الظاهرة. كمايلي:

1 - انتشار الفقر والجهل ونقص المعرفة بالحقوق الفردية، وسيادة القيم التقليدية والروابط القائمة علي النسب والقرابة.

2 - عدم الالتزام بمبدأ الفصل المتوازن بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية في النظام السياسي.

3 - ضعف أجهزة الرقابة في الدولة وعدم استقلاليتها.

4 - تزداد الفرص لممارسة الفساد في المراحل الانتقالية والفترات التي تشهد تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية ويساعد علي ذلك حداثة أو عدم اكتمال البناء المؤسسي والإطار القانوني الذي يوفر بيئة مناسبة للفاسدين مستغلين ضعف الجهاز الرقابي علي الوظائف العامة في هذه المراحل.

5 - ضعف الإرادة لمكافحة الفساد، وذلك بعدم اتخاذ أية إجراءات وقائية أو عقابية جادة بحق عناصر الفساد بسبب انغماسها نفسها أو بعض أطرافها في الفساد.

6 - ضعف وانحسار المرافق والخدمات والمؤسسات العامة التي تخدم المواطنين، مما يشجع علي التنافس بين العامة للحصول عليها ويعزز من استعدادهم لسلوك طرق مستقيمة للحصول عليها ويشجع بعض المتمكنين من ممارسة الواسطة والمحسوبية والمحاباة وتقبل الرشوة.

7 - تدني رواتب العاملين في القطاع العام وارتفاع مستوي المعيشة مما يشكل بيئة ملائمة لقيام بعض العاملين بالبحث عن مصادر مالية أخري حتي لو كان من خلال الرشوة.

8 - غياب قواعد العمل والإجراءات المكتوبة ومدونات السلوك للموظفين في قطاعات العمل العام والأهلي والخاص، وهو ما يفتح المجال لممارسة الفساد.

9 - غياب حرية الإعلام وعدم السماح لها أو للمواطنين بالوصول إلي المعلومات والسجلات العامة، مما يحول دون ممارستهم لدورهم الرقابي علي أعمال الوزارات والمؤسسات العامة.

10 - ضعف دور مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الخاصة في الرقابة علي الأداء الحكومي أو عدم تمتعها بالحيادية في عملها.

11 - غياب التشريعات والأنظمة التي تكافح الفساد وتفرض العقوبات علي مرتكبيه.

12 - الأسباب الخارجية للفساد، وهي تنتج عن وجود مصالح وعلاقات تجارية مع شركاء خارجيين أو منتجين من دول اخري، واستخدام وسائل غير قانونية من قبل شركات خارجية للحصول علي امتيازات واحتكارات داخل الدولة، أو قيامها بتصريف بضائع فاسدة.

- تتعدد مظاهر وصور الفساد ولا يمكن حصر هذه المظاهر بشكل كامل ودقيق فهو يختلف باختلاف الجهة التي تمارسه أو المصلحة التي يسعي لتحقيقها، فقد يمارسه فرد أو جماعة أو مؤسسة خاصة أو مؤسسة رسمية أو أهلية، وقد يهدف لتحقيق منفعة مادية أو مكسب سياسي أو مكسب اجتماعي. وقد يكون الفساد فرديا يمارسه الفرد بمبادرة شخصية ودون تنسيق مع أفراد أو جهات أخري، وقد تمارسه مجموعة بشكل منظم ومنسق، ويشكل ذلك أخطر أنواع الفساد فهو يتغلغل في كافة بنيان المجتمع سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.

وينقسم الفساد وفقا لمرتبة من يمارسه إلي فساد أفقي 'فساد صغير Minor Corruption' يشمل قطاع الموظفين العموميين الصغار بحيث يتطلب إنجاز أية معاملة مهما كانت صغيرة تقديم رشوة للموظف المسئول، وفساد عمودي 'فساد كبير Corruption Gross' يقوم به كبار المسئولين ويتعلق بقضايا أكبر من مجرد معاملات إدارية يومية، كما يهدف إلي تحقيق مكاسب أكبر من مجرد رشوة صغيرة.

التعليقات
أضف تعليق