تـقـاريـر

دراسة تكشف حقائق جديدة عن نهر النيل
الأربعاء 13/11/2019 الساعة 1:24 مساء
في حب مصر

اعتبر المصريون القدماء، أن نهر النيل هو مصدر الحياة، وقد غذي المسار الثابت، المتجه 
شمالا، للنهر الوديان الخصبة في شمال شرق أفريقيا لملايين السنين، وبذلك شكل مسار الحضارة الإنسانية.

ومع ذلك، فإن مسار النيل الذي لم يتغير كان لغزا جيولوجيا لأن الأنهار طويلة العمر عادة ما يتغير مسارها بمرور الوقت. لذا، قام باحثون من جامعة تكساس في أوستن بحل اللغز عن طريق ربط تدفق النهر بحركة الصخور في أعماق الأرض.

وخلال الدراسة، وجد الباحثون أن عمر النهر الذي يتدفق عبر مصر أكبر بكثير مما يتخيله أي شخص، حيث قدر العلماء أن عمر النيل هو 30 مليون عام، أي حوالي ستة أضعاف ما كان يعتقد سابقًا.

وقامت الدراسة، التي نشرت بتاريخ 11 نوفمبر في مجلة 'Nature Geoscience'، بتقييم الصلات بين المعالم الجغرافية والمادية - أو التضاريس - لنهر النيل لتدفق الصخور المنصهرة في عباءة الأرض.

ووجدت الدراسة أنه لو لم تبق حركة العباءة النهر في طريقه، لكان النيل قد تحول غربا منذ فترة طويلة، وربما غير مجري التاريخ معه.

وقال المؤلف الرئيسي كلاوديو فاسينا، الأستاذ بكلية علوم الأرض بجامعة يو تي جاكسون: 'أحد الأسئلة الكبيرة حول النيل هي متي نشأ ولماذا استمر لفترة طويلة'، مضيفا: 'في الواقع إن ما توصلنا إليه هو أمر مثير للغاية'.

مواضيع أخري قد تهمك
التعليقات
أضف تعليق