مـقـالات

عاصفة في كينيا
الأحد 22/12/2019 الساعة 8:42 مساء
هالة فاروق

منذ أيام وتحديدا يوم 14 ديسمبر 2019، طرح مغني الراب الكيني King Kaka عملا فنيا أقرب ما يكون لمقال نقدي  مصور بعنوان WajingaNyinyi، وتعني المخادعون أو الفاسدون، انتقد خلاله بعض الأوضاع في كينيا، كالفقر، تردي مستوي التعليم، وقائع الفساد، وذكر أسماء بعينها متهما إياها بالفساد والتربح غير المشروع.

وأثار بث الأغنية – إذا أمكن اعتبارها أغنية – عبر الإنترنت عاصفة في كينيا، فانقلبت رأسا علي عقب، وخلال ساعات أصبحت Trend علي تويتر، وبالطبع انزعج كل من ذكر اسمه، فأرسلت آن مومبي وايجورو Anne Mumbi Waiguru, حاكم مقاطعة Kirinyaga إنذارا تستهجن كيل الاتهامات لها والتشهير بها، وتطلب حذف الأغنية المسيئة فورا من كافة المواقع الإلكترونية، مهددة بمقاضاة Kaka.

في حين بادرEzekiel Mutua رئيس مجلس تصنيف الأفلام'KFCB'، بالتغريد 'هذا العمل يقدم دليلا علي الحرية في كينيا، وعلي قدرة kaka في استخدام مواهبة الإبداعية لتسليط الضوء علي وقائع وتنبيه الضمائر، ويمكن للمتضرر اللجوء للطرق القانونية، لكن لا يمكننا كمؤسسة التدخل ومنع عمل فني'.
وانهمرت التهديدات علي Kaka مما دفعه لطلب الدعاء من متابعيه الذين لم يكتفوا بذلك، بل قرروا دعمه بشكل ضخم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأيضا بدأت حملة شعبية تهدف لنشر كلمات الأغنية علي لافتات وتعليقها بالشوارع، تحت شعار 'تغيير كينيا من خلال الفن'.

والواقع إنني لست من متابعي أحوال كينيا، ولا أعلم مدي صحة ما تناوله المغني من عدمه، وإن كان الدعم الشعبي له قد يدل علي وجود شيء من الصحة، لكن قوة السوشيال ميديا هي ما أثارت اهتمامي، فالمغني طرح عمله بكل جرأة عبر موقع يوتيوب، فانتشر خلال ساعات، وتحول إلي 'هاشتاج' اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي، وسط دعم هائل من متابعيه، مما أجبر كل من جاءت أسماؤهم بالأغنية علي محاولة الإتيان بتصرف ما، سواء بتوجيه إنذار أو تهديد أو اتخاذ سبل قانونية بهدف محو الأغنية!! رغم أن حذفها لم يعد له جدوي، بعد أن شاهدها الملايين، وتم حفظها علي الأجهزة الشخصية للتمكن من إعادة نشرها عبر منصات تواصل عديدة، ومازال الصراع مشتعلا.

حقا، إنه عصر السوشيال ميديا.

التعليقات
أضف تعليق