تـقـاريـر

فكري يشيد بالاستقبال الحافل للرئيس السيسي ورسائلة الهامة للعالم خلال احتفالات عيد الميلاد المجيد
الخميس 9/1/2020 الساعة 4:41 مساء
مصطفي فكري

لاقي وصول فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية إلي كاتدرائية ميلاد السيد المسيح بالعاصمة الإدارية  الجديدة لحضور قداس عيد الميلاد الذي ترأسه قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وتهنئتة للكنيسة والأقباط بالعيد اشادات واسعة المجال لما في هذة الزيارة من إيجابيات تحمل المحبة والمودة والقوة والاتحاد والتماسك بين الشعب المصري بجميع وطائفة.

وأشاد مصطفي فكري عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للكاراتيه والنقابة العامة للمهن الرياضية والمتحدث الإعلامي السابق لهما بالرسائل الهامة التي وجهها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي للمصريين وغيرهم في كافة بقاع الأرض.

كما اشاد فكري بالاستقبال الحافل لفخامة الرئيس من البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية فور خروجه من سيارته لدي وصوله الي الكاتدرائية بالعاصمة الإدارية ودخول فخامة الرئيس للكاتدرائية بصحبة البابا تواضروس الثاني الذي كان في استقبال فخامتة عدد كبير من كبار أساقفة وكهنة الكنيسة بالزغاريد وأعلام مصر.

كما اثني فكري علي استقبال الأقباط للسيد الرئيس في حضور قداسة البابا واصطفافهم حول الرئيس علي الجانبين رافعين صورة الرئيس وحرصوهم علي مصافحة فخامتة.

وأستهل السيد الرئيس السيسي كلمتة أنه تعود خلال السنوات الماضية أن يأتي كل عام للكاتدرائية من أجل تهنئة الشعب المصري بعيد الميلاد المجيد زي ما اتعودنا في الأعياد وبداية كل سنة نيجي نحتفل معاكم ونهنئكم ونقول لكم عيد ميلاد مجيد ويوم سعيد وسنة سعيدة علينا كلنا.

وقال مصطفي فكري ان الرسائل الهامة التي وجهها فخامة الرئيس السيسي لمصر والعالم كان لها اصداء واسعة المجال لما تحملة بين طياتها والتي كانت كالتالي الرسالة الأولي وهي لازم ديما نبقي مخليين بالنا من علاقتنا ببعض وقال ان الكلام ده لكل الناس إذا كنتم بتحبوا ربنا حبوا بعضكم متخلوش حد أبدًا يتدخل بينكم ويحاول يوقع بينا، مصر دي هتفضل بلدنا كلنا'، مؤكدًا أن مصر ستظل بلد الجميع البلد دي هتفضل بلدنا كلنا لا حد فيه زيادة ولا فيه حد فيه نقص ودي ثقافة وعادات وتقاليد بينا ديما مع بعض، كل واحد خليه يعرف أنه زيه زي أخوه كلنا زي بعض إن شاء الله أي محاولة للفتن أو الوقيعة نتنبه لها ويبقي مخنا وقلبنا أكبر منها.

وكانت الرسالة الثانية للسيد الرئيس رسالة طمائنة للجميع قال فيها أنا شايف المصريين قلقانين يعني قلقانين من إيه موضحا أنه لا مجال للقلق بين المصريين لسبب واحد وهو أن الشعب المصري دائما يد واحدة موضحا طول ما إحنا مع بعض محدش يقدر يعمل معانا حاجة وربنا أراد إننا نكون في ظروف صعبة زي ما إنتوا شايفين الدنيا عاملة إزاي بس ده لينا وعلينا لينا عشان نلاحظ وناخد بالنا حد يقول ممكن كان يبقي حالنا كده أنا بقوله أيوة كان ممكن تبقي ظروفنا كده أيوة بس لازم نخلي بالنا من بلدنا طول ما إحنا مع بعض وطول ما الشعب المصري إيد واحدة مفيش حد يقدر يعمل معانا أو فينا حاجة وطول ما إحنا إيد واحدة محدش يقدر يجرجرنا هنا ولا هنا إحنا قادرين بفضل الله وبدعوات الناس الطيبين زيكم إن ربنا يلهمنا الصدق والبصيرة ونبقي شايفين الإجراء الأفضل اللي ممكن نعمله.

اما رسالة السيد الرئيس الثالثة فقال فيها لازم تعرفوا أننا بنتعامل بشرف في زمن مفيش فيه شرف ربنا موجود فوق ومطلع علينا ولا يمكن ربنا ينصر إلا الأشراف والمخلصين والأمناء والمحبين لبعضهم البعض لازم نبقي كلنا مع بعض وكل عام وانتم طيبين.

وثمن فكري لمسة السيد الرئيس السيسي في نهاية كلمتة والتي أهدي خلالها البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية باقة ورود قائلًا أتمني أن تصل هذه الوردة لكل أهل مصر' و ردد الحاضرون في كاتدرائية 'ميلاد السيد المسيح' هتافات بنحبك ياريس تحيا مصر تحيا مصر عاش الرئيس السيسي فيما وجه الرئيس السيسي التحية لهم، رافعًا يده 'كل سنة وانتم طيبين جميعا' 'وعاش الرئيس'.. كانت هتافات تهز كاتدرائية المسيح.

مواضيع أخري قد تهمك
التعليقات
أضف تعليق