عربية ودولية

الصحة العالمية: الضغوط هائلة علي الأنظمة الصحية في كثير من البلدان بسبب كورونا
الأثنين 30/3/2020 الساعة 6:48 مساء
في حب مصر

أكد الدكتور تادروس ادهانوم، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أن النظمة الصحية في الكثير من بلدان العالم تواجه  ضغطا هائلا بسبب انتشار فيروس كورونا وبما يؤدي إلي إرهاق تلك النظمة والطواقم الطبية العاملة فيها.

وقال تادروس - في مؤتمر صحفي مساء اليوم الاثنين في جنيف - إن العالم في خضم هذا الوضع الآن بالفعل، ولكن لابد من الوضع في الاعتبار الحاجة إلي أن تستمر تلك الأنظمة الصحية في التعامل مع الاحتياجات الأخري الصحية والإبقاء علي الخدمات الطبية التقليدية منتظمة، بما في ذلك عمليات التلقيح العادية ولوازم الحوامل وغير ذلك.

وأشار مدير منظمة الصحة إلي أنه تحدث إلي وزارء الصحة والاقتصاد في دول العشرين، وذلك لمواجهة والتعامل مع أزمة نقص الإمدادات الطبية، بما فيها معدات الوقاية الشخصية، وكذلك نقص أجهزة الأكسيجين الصناعي، لافتا إلي أن تأكيد هذه الدول علي الإلتزام في موضوع الإمدادات يشير إلي أن العالم يتوحد وحيث أصبح هذا هو الخيار الوحيد الذي يملكه العالم الآن في مواجهة هذا الفيروس القاتل.

وردا علي أسئلة الصحفيين بخصوص ما إذا كانت المنظمة تنصح باستخدام 'الكلوروكين' كعلاج لفيروس كورونا، أكد الدكتور مايك رايان، رئيس برنامج الطوارئ بمنظمة الصحة، أنه لا يوجد حتي الآن علاج أثبت نجاعته بالمعني الكامل في معالجة كورونا، ولكن هناك بعض الأدوية أثبتت فعالية مثل الأدوية المستخدمة في علاج نقص المناعة.

وأضاف رايان أن هناك أيضا خليطا من بعض الأدوية وأثبت أنه فعال في مواجهة الفيروس، داعيا إلي الإسراع في إجراء التجارب السريرية المختلفة في أماكن مختلفة من العالم.

وشدد رئيس برنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية علي ضرورة الحذر من الاستخدام المفرط للأدوية التي أثبتت بعض الفعالية لأن استخدامها بشكل واسع النطاق سيؤدي إلي حرمان المرضي الذين يستخدمونها للأمراض التي كانت تستخدم لها من الاستفادة بها، مشيرا إلي أن المنظمة تبحث زيادة إنتاج مثل هذه الأدوية، دعيا إلي الحذر في استخدام أية أدوية دون النظر إلي الآثار الجانبية مع النظر إلي الأعمار والحالة التي عليها المريض وغير ذلك من العناصر.

من جانب آخر، أشار رايان إلي أن مسألة أجهزة التنفس الصناعي هي بالفعل حرجة لأنها غالية الثمن، كما أن استخدامها معقد، لافتا إلي أن المنظمة تبحث أيضا بدائل مثل استخدام أجهزة التنفس التي لا تحتاج لأن يوضع عليها المريض طوال الوقت، وذلك في الحالات غير الحادة الإصابة بفيروس كورونا.

وفي رد علي سؤال حول موضوع ارتداء الكمامات، قال إن المنظمة لا تلزم الجميع باستخدام الكمامة، مشيرا إلي أنه لا حاجة لارتدائها من الجميع حتي تتوفر للأطقم الطبية والمصابين ومن يتعاملون معهم إن كانوا بالمنزل، لافتا إلي أن وضع الكمامة وخلعها مرارا وتكرارا قد تكون له أضرار.

التعليقات
أضف تعليق