حوادث وقضايا

النيابة العامة تأمر بحبس أم احتياطيا علي ذمة التحقيقات في قتل ابنتيها
السبت 27/6/2020 الساعة 10:30 مساء
في حب مصر

أمرت النيابة العامة بحبس متهمة علي ذمة التحقيقات في اتهامها بقتل ابنتيها ومحاولة الانتحار بسبب مشاكل زوجية. وكانت النيابة العامة قد تلقت إخطارًا في 24 يونيو الجاري بوصول طفلتين –واحدة تبلغ ست سنوات وشقيقتها سبع سنوات– إلي مستشفي بهتيم متوفيتين، وفي وفاتهما شُبهة جنائية لوجود سحجات برقبتيهما وآثار تجمعات دموية أسفل الذقن والجلد وزرقة في الشفاه.
وقد انتقلت النيابة العامة لمناظرة جثمانيهما وانتدبت الطبيب الشرعي لتوقيع الصفة التشريحية عليهما، وكلفت الشرطة بإجراء التحريات حول وفاتهما، فأسفرت عن ارتكاب والدة الطفلتين واقعة قتلهما إزاء سوء العلاقة بينها وبين زوجها، ما دفعها إلي قتلهما ثم الإقدام علي الانتحار خلاصًا منه، فألقي القبض عليها وعُرضت علي النيابة العامة لاستجوابها.
وأقرت الأم المتهمة في تحقيقات النيابة العامة بسوء العلاقة بينها وبين زوجها منذ عقد قرانهما، وتضييقه عليها وسعيه الدائم للحَدِّ من علاقاتها، وعلي إثر وفاة نجلٍ لهما منذ أربعين يومًا لمرض أصابه - علي حد قولها - احتدت العلاقة، بينهما وأزمعت الانتحار أكثر من مرة ومنعتها والدتها، حتي جاء يوم الواقعة فبدرت إليها فكرة قتل ابنتيها ثم انتحارها خلاصًا من زوجها وتخليصًا لابنتيها من قسوته بعد وفاتها علي حدِّ ظنها، فلما خلت بهما بعد ذهاب أبيهما للعمل عقدت عزمها علي قتلهما، فخنقتهما بيديها، ثم تظاهرت لاحقًا أمام أهل زوجها بمفاجأتها بالواقعة، مدعية عدم إقدامها علي الانتحار بعد وفاتهما لحيرتها في وسيلة الانتحار، وقد أكدت التحقيقات معها سلامةَ قُواها العقلية وعدم تعاطيها أي مخدِّرات أو عقاقير تؤثر في إرادتها خلال ارتكاب الواقعة.
وعاينت النيابة مسرح الحادث، وسألت زوج المتهمة الذي أكد اتهامه لها بقتل ابنتيهما، مُشيرًا إلي أنه لم يكن يسمح لها بالخروج، وكان يحدُّ من علاقاتها غيرةً عليها، ولا تزال النيابة العامة تباشر التحقيقات.
وأكد البيان استنكار النيابة العامة تلك الجريمة البشعة التي انتفت فيها لدي مرتكبتها كل معاني الإنسانية، بل شذَّت حتي عن غرائز عاطفة الأمومة في الطبيعة الحيوانية، إلا أنها تشير إلي لزوم النظر في الباعث إلي ارتكابها وارتكاب جرائم أخري باشرت النيابة العامة التحقيق فيها خلال الفترة الأخيرة، ألا وهي سوء العلاقة الزوجية.
وأشارت النيابة العامة إلي أن الأمراض الزوجية هي علة العلل في حياتنا الاجتماعية، وأن تلك الحياة قوامها الرجل والمرأة، فإذا تمت لهما معًا معاني الإنسانية تمت هذه الحياة، وبدت في أبهي صورها، كاملة في كل وجوهها، ماضية في طريقها، تؤدي مُهمتها كما ينبغي أن تكون.
وشدد البيان، أنه إذا أصاب هذه المعاني شيء من النقص في ناحيةٍ ما، شُوِّهت هذه الحياة، وأصبحت قبيحةً ملعونة، يزول أساس السعادة منها، وتختفي معالم الإنسانية فيها، وتأخذ الحوادث في زلزلتها حتي تنهار بأكملها.
وأضاف 'فاعلموا أيها السادة أن الحياة السعيدة في سعادة الرجل وزوجه، لا في قصور ولا متاع ولا زينة، وأن السعادة قد تَفرُّ من قصر شامخ إلي كوخ فقير تملؤه حياة صحيحة بين زوجين فإذا هما في السعادة ومنها وإليها يمضيان'.
وتابعت النيابة العامة، أن أسس تلك السعادة والحياة الثابتة هي التسامح والتعاون وتقدير الواجب وحُسن وزن الأمور ومناسبتها، فكل ذلك له بالغ الأثر في الرابطة الزوجية، ولهذه الرابطة بالغ الأثر في حياة سائر الإنسانية.

التعليقات
أضف تعليق