عربية ودولية

باكستان تدين الحملة المنهجية المعادية للإسلام بدعوي حرية التعبير
الأحد 25/10/2020 الساعة 8:47 مساء
في حب مصر

أدانت باكستان بأشد العبارات الحملة المنهجية المعادية للإسلام المتمثلة في إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي الكريم  'صلي الله عليه وسلم' وتدنيس القرآن الكريم من قبل بعض العناصر غير المسؤولة في بعض البلدان المتقدمة، كما تدين بشكل قاطع جميع أعمال العنف علي أساس الدين أو المعتقد.

وأعربت باكستان - في بيان صادر عن سفارتها لدي القاهرة، اليوم الأحد - عن قلقها إزاء التصريحات المزعجة من قبل بعض السياسيين، والتي تبرر مثل هذه الأعمال الشائنة تحت غطاء حرية التعبير ومساواة الإسلام بالإرهاب لتحقيق مكاسب انتخابية وسياسية ضيقة.

ولفتت إلي أنه بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان فإن ممارسة الحق في حرية التعبير تحمل في طياتها واجبات ومسؤوليات، خاصة وأن نشر الأفكار العنصرية والتشهير بالأديان الأخري والاستهزاء بها وازدراء الشخصيات الدينية، وخطاب الكراهية والتحريض علي العنف لا يسمح بالتعبير عن هذه الحرية الأساسية.

وأكدت باكستان أن مثل هذه الأعمال غير القانونية والمعادية للإسلام، والتي تثير الكراهية والعداء والمواجهة بين الأديان، هي الأساس الحقيقي لأعمال إرهابية مروعة، مما يهدد آفاق السلام والوئام بين الحضارات في المستقبل.

وأشارت إلي أنه في حين أن وجود قوانين مناهضة للتجديف وقوانين جنائية لقضايا حساسة مثل إنكار الهولوكوست، فإن تبرير بعض السياسيين في بعض الدول الغربية لإهانة مشاعر المسلمين هو انعكاس صارخ للمعايير المزدوجة، ومثل هذه التبريرات تقوض بشكل خطير مؤهلاتهم في مجال حقوق الإنسان.

ودعت باكستان المجتمع الدولي إلي إبداء تصميم مشترك ضد كراهية الأجانب والتعصب والوصم والتحريض علي العنف علي أساس الدين أو المعتقد، مشيرة إلي ضرورة العمل معًا من أجل التعايش السلمي والتناغم الاجتماعي بين الأديان.

التعليقات
أضف تعليق